الجزائرميديا

عمال الشعب يطالبون برحيل المديرة العامة

طالب عمال جريدة الشعب العمومية اليوم، برحيل المديرة العامة، بعد شهر كامل من الاحتجاجات الأسبوعية، التي رفعوا فيها مطالب مهنية مشروعة.

وجرى الاحتجاج السادس اليوم الأربعاء داخل باحة مقر المؤسسة وأمام مدخلها الرئيسي رافعين شعار ” ديقاج” و “07 سنين بركات”، في إشارة إلى المدة التي قضتها المديرة العامة رأس المؤسسة.

وتعتبر مطالب العمال من صحفيين وتقنيين وإداريين وأعوان امن وسائقين، ذات بعد معنوي يتعلق بمكانة الجريدة في الساحة الوطنية الإعلامية إذ باتت شبه غائبة، ولم تستطع مواكبة الحراك الشعبي الحاصل في البلاد منذ أربعة أشهر.

كما تتعلق المطالب أيضا، بإحقاق العدالة والشفافية في التسيير وإنهاء المحاباة والتمييز بين العمال.

ويشدد العمال على ان احتجاجهم لا يمثل استغلال للظرف العام الذي تمر به البلاد وإنما السبيل الأخير الذي وجدوه متاحا بعد تراكمات استمرت لسنوات من سوء التسيير.

ويستدل العمال المحتجون بالمراسلات والتظلمات التي رفعها العديد منهم لوزارة الاتصال منذ 2016، ولجوء آخرين إلى العدالة لاسترجاع حقوقهم.

ويقول المحتجون ان المديرة العامة لم تبد أية نية للاستجابة للمطالب المرفوعة، فيما تبدل مجهودات حثيثة لكسر حراك العمال وباعتماد أساليب التفرقة والتهديد وبث الشقاق.

وشهد اليوم السادس تشجنات لفظية، بين المديرة العامة والمحتجين بعدما هددت الذين توجهوا الى القضاء في وقت سابق لاسترداد حقوقهم، وقالت ” إن ذهاب العامل للعدالة فعل يعاقب عليه”.

وتأكدوا للمرة الألف أن أسلوبها في التعامل مع الاحتجاج يعكس غياب أية ارداة أو قدرة على التعامل مع المطالب المرفوعة.

أحمد أمير

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
error: حقوق محفوظة - الجزائر اليوم