اتصالاقتصاد وأعمال

فرعون 37 مليار دينار نفقات التسيير وبريد الجزائر يعيش أريحية مالية غير مسبوقة

إيمان عيلان

أكدت، اليوم، وزيرة البريد وتكنولوجيات الإتصال، إيمان هدى فرعون، أن الرسوم والتعريفات تعد مصدر أموال بريد الجزائر، وأن بريد الجزائر يعيش في أريحية مالية غير مسبوقة، وهذا ما يتجلى في نفقات التسيير التي بلغت 37 مليار دينار، منها 29.6 مليار أجور، ـــ فحسبها ــ النظام المالي لبريد الجزائر تشاركي عكس البنوك.

فرعون وخلال إجابتها على الأسئلة الشفوية بالمجلس الوطني الشعبي، كشفت عن تخصيص37 مليار دينار، موجهة لفائدة مؤسسة بريد الجزائر هاته السنة، مشيرة إلى أن مصالحها تعمل على تعديل المرسوم المتعلق بذوي الاحتياجات الخاصة، ــ فحسبها تضيف ـــ” إذا تم تعديل المرسوم، سيكتب التاريخ أن وزيرتنا “الشابة” لها الفضل في تعديله”

واسترسلت وزيرة البريد فرعون، في منح أرقام عن قيمة الأموال التي تم تخصيصها للاستثمارات في مجال بريد الجزائر التي بلغت 1.9 مليار دينار، تم تخصيصها لاقتناء 65 مكتبا متنقلا يجوب به 48 ولاية.

لتواصل الوزيرة بلغة الأرقام التحدث عن قيمة 37 مليار دينار التي اقتطع منها 29.6 مليار دينار، موجهة لفائدة أجور الموظفين، مشيرة في سياق تصريحها إلى العجز المسجل على مستوى مراكز البريد عبر 48 ولاية، بسب نقص الموظفين.

وكشفت فرعون عن تخصيص 2.2 مليار دينار، لتحديث الألياف البصرية، أما عن أعباء نقل الأموال فأشارت إلى بلوغها 487 مليون دينار ، في حين كلفت عملية صناعة بطاقات البريد الالكترونية، أكثر من 900 مليون، مشيرة أن هناك أكثر من 9 ملايين عملية تتم يوميا.

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى