الجزائرالرئيسيةالعالمسلايدر

فرنسي يقتل إفريقيا والتهمة ألقيت على الجزائريين: تحقيقات الشرطة الفرنسية تفضح زيف اليمين المتطرف

فضحت تحقيقات الشرطة الفرنسية زيف ادعات اليمين المتطرف، وحتى الرئيس السنغالي، ماكي سال، الذين سارعوا دون تدقيق، اتهام المشجعين الجزائريين، بالوقوف وراء مقتل أكاديمي من غينيا كوناكري، عشية الاحتفالات بفوز الفريق الوطني لكرة القدم بكأس إفريقيا للأمم.

وسارع قياديون في كل حزب “التجمع الوطني”، وكذا حزب “الجمهوريون” وعلى رأسهم إيريك سيوتي، إلى اتهام المشجعين الجزائريين بالوقوف وراء مقتل الرعية الغيني مامودو باري (31 عاماً)، في مدينة روان الفرنسية، ليل الجمعة – السبت الماضي.

وكتب سبوتي في صفحته على شبكة التواصل الاجتماعي: “الدكتور مامودو باري، ضحية لجريمة عنصرية من طرف مشجعين جزائريين، لقد قُتل أمام عيني زوجته في مدينة روان. أنا مصدوم من هذه الجريمة البربرية ومن هذا الصمت الإعلامي غير المفهوم”.

نيكولا باي القيادي في حزب “التجمع الوطني” اليميني المتطرف، كتب بدوره مقالا طويلا في صفحته الخاصة على “فيسبوك” جاء فيه: “مقتل مامودو باري على يد متفرج جزائري، صمتٌ لا يُحتَمل حول جريمة عنصرية.. موت مامودو باري يندرج ضمن مظاهر العنف التي جرت في فرنسا بمناسبة كلّ مباريات الجزائر في كأس الأمم لكرة القدم”.

هذا اليميني المتطرف ذهب بعيدا في هجومه المجاني على الجالية الجزائرية، عندما قال: “إن هذا القتل هو النتيجة المرعبة والفظيعة. العنف المجاني والحقد العنصري هو صدى لكثير من الخطابات ضد السود وضد فرنسا والفرنسيين، التي سُمِعَت في فيديوهات أو شُوهدت في شبكات التواصل الاجتماعية من طرف مشجعي الجزائر”.

وكما يقول المثل، إن خيط الكذب قصير، فقد جاءت نتائج التحقيقات التي قامت بها الشرطة الفرنسية لتبرئ الجزائريين مما نسب إليهم ظلما، حيث نجح المحققون بفضل كاميرات المراقبة وبعض شهادات من حضر جوانب من الجريمة، في إيقاف شخص في التاسعة والعشرين من عمره، وهو من أصول تركية، ويدعى داميان، وهو شخص يعاني من حالة صحية سيئة ومن سوابق نفسية.

والقضية مفادها أن “داميان” أطلق شتائم عنصرية ضد مامودو وهو في سيارته، ما دفع الضحية للخروج من سيارته لمساءلته عن سبب هذه الشتائم. وحين عاد إلى السيارة إنهال عليه “داميان”، وهو من أب تركي وأم فرنسية، بقبضته وبزجاجة قبل أن يخر مامودو على الأرض، وتوفي، لاحقا، في المستشفى.

رابح زواوي

 

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
error: حقوق محفوظة - الجزائر اليوم