رياضة

فضيحة على مستوى الرابطة ولجنة كأس الجزائر

استيقظ الرأي العام الكروي في الجزائر على وقع فضيحة جديدة، تسببت فيها الرابطة المحترفة لكرة القدم ولجنة تنظيم منافسة كأس الجزائر،  بعد إصدار لجنة الانضباط قرار غريب، عاقبت على إثره فريق اتحاد الحراش بسبب غياب فريقه الرديف عن مباراة شبيبة سكيكدة في الجولة الـ30 الأخيرة من بطولة الرابطة المحترفة الثانية.

وكشفت لجنة الانضباط في بيان نشرته على الموقع الرسمي للرابطة عن معاقبة الفريق الرديف لاتحاد الحراش، مشيرة إلى أن ذلك يعود لغيابه عن مباراة شبيبة سكيكدة التي جرت يوم 4 ماي الماضي، ,اعتبرت اللجنة فريق الاتحاد خاسرا للمباراة 3/0، مع احتساب الفوز لفريق شبيبة سكيكدة، فضلا عن فرض غرامة مالية قدرها 25 مليون سنتيم على إدارة الاتحاد، لكن الغريب في الأمر أن لا الرابطة ولا لجنة تنظيم كأس الجزائر ولا حتى ادارة الاتحاد، لم ينتبهوا للخطأ الفادح الذي وقعوا فيه، كون اليوم الذي برمجت فيه مباراة رديف سكيكدة والاتحاد شهد مشاركة رديف اتحاد الحراش في نهائي الكأس لهذه الفئة يوم 4 ماي بملعب مصطفى تشاكر بالبليدة، حيث فاز الاتحاد باللقب على سريع غليزان بضربات الترجيح 8/7، وبالتالي لم يكن بإمكان رديف الاتحاد أن يتواجد في ملعبين مختلفين في نفس اليوم، وكان على الرابطة ولجنة الكأس الانتباه لهذا الأمر مسبقا وتأجيل مباراة البطولة حتى تتفادى الفضيحة، التي وضعتها في حرج شديد مرة أخرى.

 

عبدو صحراوي

 

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
error: حقوق محفوظة - الجزائر اليوم