الجزائرالرئيسية

كريكو: نحو إعداد مشروع وطني استراتيجي يقوم على بعث روح جديدة لمفهوم التضامن

أعلنت، اليوم الإثنين 27 يناير، وزيرة التضامن الوطني والأسرة وقضايا المرأة، كوثر كريكو، على هامش اللقاء الجهوي لمدراء النشاط الاجتماعي لغرب الوطن، المنعقد بالجزائر العاصمة، عن اعداد مصالح دائرتها الوزارية لخارطة طريق تعكس الانشغالات الفعلية للفئات الاجتماعية الهشة وتساهم في ايجاد حلول لمختلف مشاكل القطاع وفقا لخصوصيات كل منطقة.

شيراز زويد

وأوضحت، المسؤولة الأولى عن قطاع التضامن، أن هذا المشروع جاء تجسيدا لتوجيهات رئيس الجمهورية، وإيمانا بأهمية الحوار والتشاور بين الادارة والمواطن وبين المسؤول واطاراته.

كما أكدت، الوزيرة، في نفس السياق، عن سعي القطاع لإعداد مشروع وطني استراتيجي يقوم على بعث روح جديدة لمفهوم التضامن ينطوي على المحافظة على السياسة الاجتماعية للدولة ومساندة الطبقة الهشة مع ارفاقها بمتطلبات جديدة تتمثل في تدعيم وانخراط الطبقة الاجتماعية المتكفل بها في مسار التنمية الاجتماعية.

وأضافت، نفس المسؤولة، أنه لا يمكن حصر المساندة في اطار مالي ومادي وانما لابد ان تمتد لتصل إلى التكوين والمرافقة لتحقيق النجاعة وعبر آليات تنفيذ التنمية الاجتماعية القطاعية وبالتنسيق مع جل القطاعات الوزارية في اطار التضامن الحكومي.

وأبرزت، كريكو، أولوية القطاع المتمثلة في السعي الى ترقية العمل التضامني انطلاقا من مبدأ التضامن بمساهمة الجميع والسهر على غرس هذه الفكرة عبر العمل الميداني التحسيسي مع اشراك المجتمع المدني والاعلام وفتح مجال الانخراط لكل الفاعلين العموميين والخواص وفقا لما تقتضيه أحكام القانون.

كما أعلنت، الوزيرة، عن انشاء لجنة الحوار والتشاور على مستوى الوزارة تجمع ممثلين عن الشركاء الاجتماعيين من نقابات وجمعيات، مؤكدة أن الحوار يعد السبيل الأمثل للرقي بالقطاع.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى