الجزائرالرئيسية

كمال بلجود: الخرجات الميدانية للوقوف على واقع الأمور عن قرب وليس للاستظهار

 

أكد، اليوم الثلاثاء 28 يناير، وزير الداخلية والجماعات المحلية وتهيئة الإقليم، كمال بلجود، على هامش إشرافه على تنصيب جمال الدين بريمي واليا جديدا لولاية عنابة، على ضرورة تحمل إطارات الجماعات المحلية مسؤولياتهم تجاه الانشغالات ذات الصلة المباشرة بالمواطنين لا سيما وأن الأموال متوفرة.

وأوضح، الوزير، أنه يتعين على ممثلي الجماعات المحلية من ولاة ورؤساء دوائر ومجالس منتخبة التوجه نحو أولويات القضايا المستعجلة وهي تلك المرتبطة بالحياة اليومية للمواطنين ليس فقط على مستوى عواصم الولايات وإنما أيضا عبر كل أقاليم الولايات.

كما شدد، نفس المسؤول، على ضرورة القيام بالخرجات الميدانية بهدف الاطلاع على واقع الأمور عن قرب وحل المشاكل وليس الاستظهار، داعيا المسؤولين على المستويات المحلية إلى الإصغاء انشغالات المواطنين وتحري العدل في توزيع الإعانات والسكنات.

وكشف، بلجود، عن وجود الآلاف من المشاريع الغير منطلقة بالرغم من توفر الإستثمارات المالية النخصصة لها وعليه وجب الانطلاق في المشاريع المستعجلة منها والتي لها صلة بالحياة اليومية للمواطنين.

كما أعلن، وزير الداخلية والجماعات المحلية وتهيئة الإقليم، عن وجود برامج تنموية أخرى سيتم تجسيدها على المديين المتوسط والطويل، منوها بالأمن الذي تنعم به الجزائر بفضل تضافر جهود الجيش الشعبي الوطني وكل الأسلاك الأمنية.

شيراز زويد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى