رياضة

لجنة الانضباط تنصف اتحاد الحراش وتورط الرابطة ولجنة الكأس

قامت لجنة الانضباط  بالتراجع عن قرارها الأول القاضي بمعاقبة الفريق الرديف لاتحاد الحراش، اثر غيابه عن مواجهة شبيبة سكيكدة في الجولة الـ30 الأخيرة من بطولة الرديف التي جرت يوم 4 ماي الماضي، حيث قررت إعادة هذه المباراة في موعد لاحق.

وكشفت لجنة الانضباط في بيان نشرته على الموقع الرسمي للرابطة المحترفة، بأنها أعادت دراسة قضية هذه المباراة، وقررت إعادتها في موعد لاحق، كما برّأت لجنة الانضباط نفسها من الخطأ الذي حدث، مؤكدة بأنها استندت خلال دراستها لملف هذه المباراة للوثائق والتقارير التي وصلتها من طرف الحكام ومحافظ المباراة، والتي أكدت غياب رديف اتحاد الحراش عن ملعب المباراة، وأشار بيان لجنة الانضباط إلى أن الأخيرة لم تنتبه إلى أن فريق الاتحاد كان مرتبطا في نفس اليوم بنهائي الكأس.وحرصت على تبرئة ذمّتها ومسؤوليتها من الخطأ الذي وقع، وقدمت اعتذارها لإدارة اتحاد الحراش، على “الخطأ غير المقصود” كون برمجة المباريات من صلاحيات رابطة الدوري ولجنة تنظيم مسابقة الكأس.

وكانت لجنة الانضباط قد أعلنت مساء الثلاثاء الماضي عن معاقبة فريق اتحاد الحراش واعتباره خاسرا للمباراة التي غاب فيها فريقه الرديف كما سلطت عليه غرامة مالية قدرها 25 مليون سنتيم لنفس السبب، مع احتساب الفوز لفريق شبيبة سكيكدة.لكن الغريب في الأمر أن لا رابطة الدوري ولا لجنة تنظيم كأس الجزائر ولا حتى ادارة فريق اتحاد الحراش، انتبهوا للخطأ الفادح الذي وقعوا فيه، كون اليوم الذي برمجت فيه مباراة رديف شبيبة سكيكدة واتحاد  الحراش في الدوري، شهد مشاركة رديف اتحاد الحراش في نهائي مسابقة كأس الجزائر لفئة الرديف يوم 4 ماي بملعب مصطفى تشاكر بالبليدة، حيث فاز اتحاد الحراش باللقب على فريق سريع غليزان.

عبدو صحراوي

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
error: حقوق محفوظة - الجزائر اليوم