اقتصاد وأعمال

لوكال: يمكن اللجوء إلى الاستدانة الخارجية لتمويل مشاريع هيكلية ذات مردودية

أفاد وزير المالية، محمد لوكال في حواره لوكالة الأنباء الرسمية، أن الاستدانة الخارجية لا تشكل أولوية للجزائر، لكن يمكن اللجوء إليها لتمويل مشاريع هيكلية ذات مردودية.

وفي رده على سؤال حول إمكانية اللجوء إلى الاستدانة الخارجية بعد أن تم تجميد التمويل غير التقليدي للسنة الجارية، قال لوكال إن “اللجوء إليها لا يشكل حاليا أولوية، لكن يمكن توقعها لضمان تمويل بطريقة مستهدفة لمشاريع هيكلية ذات مردودية”.

ويرى وزير المالية أن احتمال اللجوء إلى التمويل الخارجي يتطلب “الخضوع إلى إجراءات استثنائية تتعلق بالمدة الزمنية وفي إطار قروض مطابقة لشروط تفضيلية وموجهة”.

وفي رده على تخوف بعض المحليلين من لجوء الجزائر إلى صندوق النقد الدولي حتى تتمكن من مواجهة التزاماتها المالية، نفى لوكال بطريقة قطعية هذا المسعى.

وقال في ذات السياق إن “الجزائر ليست تحت تهديد صندوق النقد الدولي” مضيفا انه “لدينا احتياطات صرف مريحة ومديونية خارجية لا تتجاوز واحد (1) بالمائة من الناتج الداخلي الخام ومصادر مالية بديلة تسمح لنا بمواصلة ضمان مصاريف الدولة بدون تفاقم اللجوء إلى التمويل غير التقليدي”.

كما طمأن الوزير قائلا: “هامشنا للمناورة (فيما يتعلق بإمكانيات التمويل) يبقى محفوظا”.

يذكر أن الجزائر عادت قبل سنوات إلى سوق التمويل الدولية عبر بعض المؤسسات التي تساهم فيها الجزائر على غرار البنك الإفريقي للتنمية الذي اقرض الجزائر حوالي 1 مليار دولار لتمويل مشاريع تنموية، كما لجأت إلى تمويل خاص من الحكومة الصينية بشروط تفضيلية لميناء الوسط بشرشال الذي ستقوم ببنائه شركات صينية.

نسرين لعراش

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
error: حقوق محفوظة - الجزائر اليوم