الجزائر

لياس بوكراع: نشوب حرب في ليبيا ستشمل 533 مليون نسمة

أحمد أمير

أكد المدير العام ل، الثلاثاء 1 مارس، بالجزائر العاصمة أن حل النزاعات التي يشهدها العالم العربي تتطلب تشكيل تحالف عربي “لديه نفس الرهانات والمصالح”، مشددا على تمسك الجزائر بالإرادة الفعلية من أجل إنجاح الحل السياسي السلمي للأزمات من بينها اللازمة الليبية .

وقال بوكراع، وخلال تنشيطه لندوة بجريدة الشعب بعنوان: “ليبيا..أي تطورات محتملة”، إن الصراع في ليبيا يندرج في إطار، “الصراعات المعقدة” التي تتداخل فيها العديد من العوامل الداخلية والدولية على غرار تجاذب المصالح بين القوى الأجنبية وكذا الخلافات السياسية بين مختلف الأطياف الليبية إضافة إلى “التصادمات القبلية والإثنية واللغوية والصراعات الجهوية”.

وأكد بوكراع، أن الصراع الليبي يندرج في إطار إستراتيجية عالمية طورتها الدول الغربية من أجل إعادة بناء ونسج علاقاتها الاستعمارية من خلال بسط سيطرتها على الموارد الطبيعية كحل لها لتجاوز أزمتها الاقتصادية وإعادة بناء إمبراطوريتها الاستعمارية من خلال كسر الدول القومية وإعادة تقسيمها.

وحذر بوكراع، أنه لا يمكن معرفة أو التنبؤ بما سيحدث في ليبيا إلا من خلال إدراج الأزمة في مجالها السوسيو- جيوغرافي

وأشار المتحدث، إلى أنه في حال نشوب حرب سيتأثر المجال الجغرافي للمنطقة بما يصل إلى نحو 15 مليون كلم مربع، أي لمحيط جغرافي يقطنه نحو 533 مليون نسمة،  وهو ما يمثل أزيد من نصف سكان قارة إفريقيا، مضيفا أن حل الأزمة الليبية يتصادم في الواقع مع مصالح التيارات المسيطرة الغربية التي لا تريد حلا سياسيا للازمة.

واستطرد بوكراع، أن العالم يواجه اليوم مسألة التوفيق بين الأمن الداخلي ومسألة العولمة، مضيفا أنه “لا يوجد أي قوة وطنية يمكنها وحدها حل مشكل وطني ولا يمكن لأي دولة وطنية منفردة من حل مشكل جهوي”.

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
error: حقوق محفوظة - الجزائر اليوم