الجزائر

مباشر: متابعة حراك الشارع اليوم الأربعاء 13 مارس

 

  • 21.00: بيان المجلس الدستوري

    المجلس الدستوري

أعلن المجلس الدستوري، اليوم الأربعاء في بيان له عقب اجتماعه، أن الفصل في صحة الترشيحات لانتخاب رئيس الجمهورية الذي كان مقررا في 18 أفريل المقبل “أصبح بدون موضوع” وذلك بموجب المرسوم الرئاسي الصادر في 11 مارس الجاري المتضمن سحب أحكام المرسوم الرئاسي المتضمن استدعاء الهيئة الانتخابية لانتخاب رئيس الجمهورية.

وجاء في البيان أن ” المجلس الدستوري اجتمع يومي 12 و13 مارس سنة 2019، و قرر أن الفصل في صحة الترشيحات لانتخاب رئيس الجمهورية الذي كان مقررا في 18 أفريل 2019، أصبح بدون موضوع بموجب المرسوم الرئاسي رقم 19-92 المؤرخ  في 4 رجب عام 1440 الموافق 11 مارس سنة 2019 والمتضمن سحب أحكام المرسوم الرئاسي المتضمن استدعاء الهيئة الانتخابية لانتخاب رئيس الجمهورية وأن ملفات المترشحين الواحد والعشرين (21) لانتخاب رئيس الجمهورية المُودعة لدى الأمانة العامة للمجلس الدستوري تُحفظ في أرشيف المجلس”.

وأوضح المجلس الدستوري أنّ “قراره الصّادر بهذا الشأن يُبلَّغ إلى المعنيين، ويُنشر في الجريدة الرسمية للجمهورية الجزائرية الديمقراطية الشعبية”، يضيف البيان.

وذكر المجلس الدستوري أن هذه القرارات جاءت بناء على أحكام الدستور وبمقتضى القانون العضوي المتعلق بنظام الانتخابات وكذا النظام المحدد لقواعد عمل المجلس الدستوري وعلى المرسوم الرئاسي رقم 19-92 المؤرخ في 4 رجب عام 1440 الموافق 11 مارس سنة 2019 والمتضمن سحب أحكام المرسوم الرئاسي رقم 19-08 مؤرخ في 10 جمادى الأولى عام 1440 الموافق 17 جانفي سنة 2019، والمتضمن استدعاء الهيئة الانتخابية لانتخاب رئيس الجمهورية.

  • 20.01: نشرة الثامنة الرئيسية للتلفزيون الجزائري، تفتتح بحوارات نائب الوزير الاول رمطان لعمامرة والاخصر الابراهيمي.
  • 19:00 جبهة القوى الاشتراكية يرفض قرارات الرئيس  

رفض حزب جبهة القوى الاشتراكية القرارات الرئاسية التي تم الإعلان عنها يوم الإثنين الماضي، مؤكدا أن قيام الجمهورية الثانية يتوقف على الرحيل الكامل للنظام وانتخاب مجلس تأسيسي.

وجاء في بيان للحزب اليوم الأربعاء، “لقد قاد النظام البلاد بعد أكثر من نصف قرن من الاستقلال إلى وضع كارثي من حيث الحكم والتنمية البشرية والاجتماعية والاقتصادية. لقد وضع البلاد على هامش عملية التنمية والتقدم في مواجهة المؤسسات غير الفعالة والمصداقية وغير الشرعية والمغلقة أمام أي تعبير ديمقراطي”.

وأضاف البيان “لقد جعل الشعب الجزائري الشارع مكانه الأخير ليعلن بصوت عال غضبه وثورته ضد نظام عفا عليه الزمن … لم يعد الشعب الجزائري يؤمن بالحلول المنبثقة من مسؤولي النظام، فهم مقتنعون بأن النظام قد انتهى وأن البديل الديمقراطي قد بدأ”.

وحمل الأفافاس المسؤولية للنظام الذي لجأ إلى تمديد عهدة رئيس الدولة عن طريق إلغاء الانتخابات الرئاسية بواسطة “انقلاب بالقوة غير دستوري” لإعادة ترتيب أوراقه وربحا للوقت.

وتابع البيان “تدين جبهة القوى الاشتراكية بشدة عمى وصمم هذا النظام الذي يتجاهل غضب الناس الذين يستمرون في المطالبة بصوت عال بالتغيير الجذري للنظام”.

كما رفض الافافاس دعوة الرئيس لندوة الإجماع الوطني، معتبرا إياها محاولة من النظام لتشتيت الحراك.

  • 18.40: الاتحاد الأوروبي يشدد على حق التظاهر السلمي للجزائريين

أكدت الناطقة باسم الاتحاد الأوروبي، مايا كوسيانتشيتش، اليوم الأربعاء، أن حريات التعبير والتظاهر مكفولة في الدستور الجزائري، مضيفة أن هذه الحقوق يجب ممارستها بالوسائل السلمية وأن تتم في إطار احترام دولة القانون.

وجاء رد فعل مايا كوسيانتشيتش، غداة الإعلان عن تأجيل الرئاسيات التي كانت مقررة يوم 18 أفريل القادم من طرف الرئيس عبد العزيز بوتفليقة وقراره بعدم الترشح لعهدة جديدة.

وفي تصريح لها ردا على سؤال حول التطورات السياسية الجارية في الجزائر، أوضحت مايا كوسيانتشيتش “إن ما قلناه بصفة متكررة هو أن حريات التعبير والتظاهر مكفولة في الدستور الجزائري وأن هذه الحقوق يجب ممارستها بالوسائل السلمية وفي إطار احترام دولة القانون”.

وخلصت تقول ” كما أكدنا أيضا التزامنا مع الجزائر في تطبيق أولويات الشراكة الجزائر-الاتحاد الأوروبي لاسيما البعد المرتبط بالحكامة والقوانين الأساسية”.

  • 18.01: مظاهرات الرفض من عمال التربية تواصلت في عدة ولايات منها وسط وشرق وغرب وجنوب البلاد تنديدا بالتمديد للرئيس المنتهية ولايته عبد العزيز بوتفليقة.

  • 17.15: سعيد سعدي: “الزمرة الحاكمة تريد الدفع بالبلاد إلى حالة طوارئ”          لقراءة الموضوع اضغط هنا  
  • 16.15:عاجل/ إلغاء لقاء بين الوزير الاول وأحزاب التحالف الرئاسي.
  • 15.30: عمامرة:تأجيل الانتخابات فرضه الوضع القائم                     لقراءة الموضوع اضغط هنا 
  • 15.00: المعارضة تدعو لعقد لقاء وطني وترفض التدخل الأجنبي في الشؤون الداخلية.    لقراءة الموضوع اضغط هنا 
  • 14.57: عاجل /الانتخابات الرئاسية ستنظم بمجرد انتهاء الندوة والاستفتاء على الدستور. 
  • 14.53: سنعمل على اقناع قطاع عريض جدا من المجتمع للمشاركة في هذا العقد الاجتماعي (الندوة الوطنية).
  • 14.52: الادارة لن تتدخل في الندوة. 
  • 14.50: الجالية مدعوة للمساركة القوية في الندوة. 
  • 14.47: عاجل/ مخرجات الندوة في مجال الاصلاحات الاقتصادية والاجتماعية والسياسية ستكون قواعد للدستور الجديد. 
  • 14.46: عاجل/ كل النقاط مفتوحة في الندوة باستثناء مبادئ الهوية الثلاثة. 
  • 14.45: الحكومة ستكون مجرد مسهل لظروف انعقادها.
  • 14.44: الندوة ستقوم بإعطاء ضمانات للشباب، ونحن علينا أن نعطي هذه الضمانات. 
  • 14.42: عاجل/ الندوة لن تكون مجلس تاسيسي.
  • 14.40: عاجل سيتم التوافق على مكان عقد الندوة، ويمكن ان تستخدم التكنولوجيا في الندوة حتى تكون مفتوحة للجميع من اجل المساهمة. 
  • 14.39: عاجل/ الندوة ستعرف مشاركة ثلاث كتل وهي: أحزاب التحالف الرئاسي والمعارضة الممثلة في البرلمان وخارج البرلمان والمجتمع المدني الواسع.
  • 14.38:  سنحرص علي تمثيل كل المجتمع بناء على تمثيل كل فئة في المجتمع. من أجل أن تكون الندوة تمثيلية فعلا.
  • 14.36: عاجل/ انطلاق الندوة الوطنية سيكون في اقرب الاجال بمجرد تشكيل الحكومة. 
  • 14.33: عاجل/ مخطط العمل الذي وصعغه الرئيس يضمن ديمومة عمل جميع المؤسسات إلى غاية تنظيم الانتخابات الرئاسية، في رد لرمطان لعمامرة حول سؤال متعلق بفراغ السلطة بعد 28 ابريل الجاري.
  • 14.31: سيتم تعيين وجوه جديدة ونساء وشباب ونأمل دخول المعارضة إلى الحكومة.
  • 14.28: توجد اتصالات غير رسمية مع المعارضة.
  • 14.27: عاجل/ اذا رغبت وجوه معارضة في الدخول الى احكومة سيكون مرحب بها. 
  • 13.40: توقف شبه تام للدراسة في ولايات المدية وورقلة وسطيف وسيدي بلعباس.
  • 13.20: المعارضة المجتمعة بمقر العدالة والتنمية ترفض مقترحات بوتفليقة                                انطلقت أشغال الاجتماع الخامس لأقطاب المعارضة بمقر جبهة العدالة والتنمية، صباح اليوم الأربعاء بالعاصمة الجزائر، بمقر جبهة العدالة والتنمية عبد الله جاب الله.وقال جاب الله، ‎إن جل الأحزاب والشخصيات المنتمية إلى هذا القطب ترفض رفضا قاطعا كل القرارات الأخيرة التي تمخضت عنها الرسالة الأخيرة لبوتفليقة.

  • حركة الإصلاح تطالب بتقديم ضمانات وفتح نقاش لصياغة أولويات المرحلة الراهنة

    دعا رئيس حركة الإصلاح الوطني, فيلالي غويني,  الأربعاء , إلى تقديم المزيد من الضمانات لطمأنة الشباب والطبقة السياسية مع ضرورة فتح نقاش بين مختلف الفاعلين لصياغة أولويات المرحلة وتسقيفها بمدة زمنية يتم الاتفاق عليها.

     وقال  غويني، في ندوة صحفية نشطها بمقر الحزب عقب اجتماع مكتبه الوطني في دورة استثنائية, أن الحركة تقترح تقديم المزيد من الضمانات لطمأنة الشباب والطبقة السياسية وكافة الجزائريين مع فتح نقاش بين مختلف الفاعلين لصياغة أولويات المرحلة وتسقيفها بمدة زمنية يتفق عليها بغية تحقيق الانتقال السلس مع الوضع الراهن إلى الوضع المأمول مرجعا تقديم هذه الاقتراحات إلى التباين المسجل في آراء الطبقة السياسية إزاء مضمون رسالة الرئيس عبد العزيز بوتفليقة التي وجهها مؤخرا للأمة, والتي -كما قال- لم تحظ بقبول جميع مكونات الطبقة السياسية ونسبة معتبرة من الحراك الشعبي وفي ذات الشأن، تدعو حركة الإصلاح الوطني عموم الجزائريين، وخاصة الشباب المتظاهر، إلى التهيكل في فضاءات تمثيلية، سواء حزبية أو نقابية أو جمعوية، لتسهيل تمثيله في الندوة الوطنية المقترحة دفاعا عن مطالبه المرفوعة.                                                                         وأعرب المسؤول الاول عن حركة الإصلاح الوطني عن انخراط حزبه في مسعى الإصلاحات العميقة التي طالب بها الجزائريون وأقرها رئيس الجمهورية من خلال ورقة الطريق التي ستفضي إلى توافق وطني كبير لبناء جمهورية جديدة لنظام جزائري جديد يكون من مخرجات الندوة الوطنية الجامعة المستقلة. وبالمناسبة, ثمنت حركة الإصلاح الوطني مضمون الرسالة الأخيرة للرئيس بوتفليقة”لما احتوته من قرارات هامة تستجيب لمطالب قطاعات واسعة من الشعب كما نوهت ذات التشكيلة السياسية بسلمية المسيرات الشعبية ووعي الجزائريين في التعامل مع قضاياهم الوطنية, مشيدة أيضا بروح المسؤولية والحرص على الأمن والاستقرار والأرواح والممتلكات عند الجميعوكذا الاحترافية العالية لمختلف الأسلاك الأمنية في تعاملها مع المتظاهرين.

  • 13.15:  حركة التقويم والتأصيل لجبهة التحرير الوطني تهاجم قرارات الرئيس المنتهية ولايته وتصفها بالباهتة، وغير المتجاوب مع رسالة الشارع.

 

 

  • 13.15: عاجل/ كلمة للفريق أحمد قايد صالح                                أضغط هنا 
  • 13.00: قضاة وأمناء ضبط ومحامون يتظاهرون ضد قرارات الرئيس عبد العزيز بوتفليقة.  
  • 12.00:  قضاة وأمناء ضبط في وقفة احتجاجية بقسنطينة، رافضين لقرارات الرئيس المنتهية عهدته عبد العزيز بوتفليقة.
  • 11.30: مسيرات سلمية حاشدة في تيبازة ومستغانم ووهران والبليدة والودي، ضد قرارات الرئيس.
  • 11.20: استمرار المظاهرات ضد تمديد العهدة الرابعة بالعاصمة الجزائر وقسنطينة. الاسرة التربوية موحدة تخرج ضد قرارات بن غبريط وضد تمديد عهدة الرئيس المنتهية ولايته
  • 11.00: عاجل/ ندوة صحفية للوزير الاول نورالدين بدوي الخميس      لقراءة الخبر كاملا اضغط هنا 
  • 10.45: عاجل/ الدبلوماسي الاخصر الابراهيمي في حوار للتلفزيون الجزائري هذا المساء للحديث حول الوضع الحالي في الجزائر. 
  • 10.15: نائب الوزير الاوةل وزير الخارجية، رمطان لعمامرة ينزل ضيف على القناة الاداعية الثالثة للاذاعة الوطنية على الساعة 14 سا. 
  • 10.00: تسليم واستلام المهم بين وزير الخارجية عبد القادر مساهل ونائب الوزير الاول رمطان لعمامرة على الساعة   11 سا بمقر وزارة الخارجية.
  • 9.45: الاسرة التربوية في وقفة احجاجية أمام مديرية التربية لولاية عنابة مرددين شعارات ضد التمديد غير الشرعي وضد التجخل الفرنسي في الجزائر. التجمع دعت إليه كل نقابات القطاع. وردد المحتجون “بن غبريط ديقاج”. 
  • 9.30: الاساتذة والاسرة التربوية بولاية المسيلة في مسيرة تعبيرا عن مشاكل القطاع ومن اجل الكرامة والعزة والحرية، ودفاعا عن المنظومة التربوية. وردد المتظاهرون شعارات ضد وزيرة القطاع نورية بن غبريط. 
  • 9.00: مادي التفكير حول المؤسسة يدعو إلى مواصلة الحراك السلمي.
  • 8.30: الناقلين توقفوا عن العمل في عدة ولايات رفضا لاعلان بوتفليقة.
  • 08.00:توسع دائرة الإضرابات في قطاعات متعددة.
  • 7.45: حسين خلدون: عقد مؤتمر وطني للأفلان ماي القادم من اجل إرجاع الحزب الى أحضان الشعبقال الناطق الجديد باسم حزب جبهة التحرير الوطني حسين خلدون بان القيادة الحالية للأفلان تسعى إلى ارجاع أفلان 54 للشعب من خلال عمل عميق داخل التنظيم مؤكدا أن الحزب العتيد سيعقد مؤتمره الجامع شهر ماي القادم لترتيب المرحلة القامة التي توجت بإلغاء الانتخابات الرئاسية وعقد ندوة وطنية جامعة .وفي رده على سؤال بخصوص كيفية تعامل الحزب مع الحراك الشعبي قال حسين خلدون  أنه لا أحد يستطيع أن يسبقنا للوقوف إلى جانب الشع  مبرزا أن الذين قادوا الأفلان أوصلوه لدرجة أصبح ينظر إليه بعين السوء من الشعب  وحسب ذات المتحدث، فقد تم الإعلان عن انعقاد مؤتمر الحزب خلال الأسبوع الأول من شهر ماي القادم، وهو ما اعتبره حسين خلدون الفرصة الأخيرة لإعادة بناء وبعث الافلان على قواعد متينة وبمناضلين حقيقين مؤكدا  الحزب تم اختطافه لمدة طويلة من قبل زمرة من المافيا التي سيطرت عليه وكنت قد حذرت منها وعن التحضيرات لمؤتمر الافلان، قال الناطق الجديد باسم الأفلان بأن العمل سيتم وفق مجموعات عمل، بما فيها مجموعة مكلف بالمسائل السياسية و مجموعة المعلومات و مجموعة مكلفة بتولي التعامل مع القضايا العضوية ، أما المجموعة الرابعة فستكون مسؤولة عن مراقبة الأخبار الوطنية.
  • 7.30: لليوم الثاني على التوالي بعد إعلان الرئيس المنتهية ولايته عبد العزيز بوتفليقة، تخليه عن الترشح مرفقا بجملة من الوعود الإصلاحية، تواصل رفض الشارع والمعارضة لورقة الرئيس، فيما بدأ التلويح بالضغوط الخارجية، من خلال تصريحات الرئيس الفرنسي بضرورة أن يكون الانتقال في فترة معقولة، وتصريح الخارجية الأمريكية، أن يكون الإنتقال بطريقة سلمية.

التحرير

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
error: حقوق محفوظة - الجزائر اليوم