الجزائر

محكمة عنابة تلتمس عقوبة 10 سنوات سجن لشقيق الهامل  

التمست النيابة العامة بمحكمة عنابة، عقوبة 10 سنوات في حق بالخير الهامل، بتهمة التزوير واستعمال المزور.

وقد قرر قاضي الجنح على مستوى محكمة عنابة وضع القضية في المداولة والنطق بالحكم يوم 23جوان الجاري. وتعود خلفيات القضية إلى متابعة قضائية ضد أربعة أشخاص آخرين هم :  بكوش هشام بلاكة عبد العزيز،  كروش شهر زاد ، عطوي جمال، عن جنحة استغلال الوظيفة بصفته مديرا جهويا سابقا لادارة الجمارك عنابة.

ووجهت تهم جنحة تكوين جمعية اشرار الغرض منها الإعداد لجنح ضد الجميع وجنحة استيراد بضاعة محظورة تحمل العلامة التجارية الجزائرية ومحاولة إعادة تصديرها للخارج عن طريق التصريح الخطأ.

وجنحة المشاركة بالنسبة للمتهم الثاني وجنحة الاستفادة من الغش ضده، وجنحة استعمال وسيلة اليكترونية أدت إلى تعديل معلومات اليكترونية في النظام المعلوماتي للجمارك أدى إلى الحصول بدون وجه حق على امتيازات، فيما وجهت لـ عطوي جمال جنحة تكوين جمعية أشرار وجنحة المشاركة في استيراد بضاعة محظورة وجنحة الاستفادة من الغش وفق المواد 21 فقرة 1 والمادة 22 فقرة 2 والماواد 325 و310 مكرر من قانون الجمارك .

وبالنسبة لمدير الجمارك الجهوي السابق بالخير هامل، فهو متابع بجنحة سوء استغلال الوظيفة بناءا على ما صرح به موظف الجمارك المتابع في نفس القضية والذي صرح انه تلقى تعليمات و اوامر من طرف مسؤوله الاول بالخير هامل .

وإلى جانب القضية الحالية، فان بالخير هامل متابع ايضا في قضية أخرى ما تزال قيد التحقيق القضائي حيث ثمة قضيتان واحدة تتعلق باستيراد كراسي متحركة للمعوقين.

للإشارة المتهمين في القضية يوجدون قيد الحبس الاحتياطي في حين يوجد بالخير الهامل قيد الرقابة القضائية وهو يوقع ويسجل  باستمرار حضوره أمام الجهة القضائية المختصة.

المتهم متابع في قضية غش جمركي وتزوير واستعمال المزور سبق وان بلغ عنها جمركي سابق ففصل من عمله وتمت متابعته قضائيا كما حكم بعقوبة تتراوح بين سنتين و10 سنوات لأربعة متهمين آخرين في نفس القضية المتعلقة بغش جمركي وتزوير واستعمال المزور، وإساءة استغلال الوظيفة، وتلقي مزايا غير مستحقة، ومخالفة لقانون الصرف وحركة رؤوس الأموال من والى الخارج في محاولة لإغراق السوق الجزائرية بعشرين حاوية كبيرة معبأة بأجهزة تلفزيون، تحمل علامة تجارية لمصنع جزائري لديه فروع عديدة في الشرق الجزائري المتهمون توبعوا بتهم ثقيلة تتعلق بالتزوير واستعمال المزور في محررات رسمية وتهريب سلع مقلدة وتبييض أموال وتهريبها إلى الخارج، إضافة إلى تهم تلقي رشاوى ومزايا غير مستحقة.

ومثل شقيق اللواء هامل المدير الجهوي السابق للجمارك هامل بلخير أمام وكيل الجمهورية لدى محكمة عنابة، في وقت سابق، رفقة 16 متهما من سلك الجمارك وهم رئيس مفتشية الأقسام بالنيابة وخمسة مفتشين ورئيس الفرقة المتنقلة وثمانية أعوان بينهم موظفتين في قضيتي تهريب حاوية لبضاعة مقلدة وتحويل غير شرعي للعملة الصعبة نحو الخارج بناء على تبليغ قام به عضو في نقابة القطاع وسيتواصل تقديمهم اليوم أمام الجهات القضائية.

وتعود حيثيات القضية إلى جانفي الماضي 2017، عندما دخل عضو في نقابة الجمارك في إضراب مفتوح عن الطعام احتجاجا على قرار توقيفه عن العمل بسبب تبليغه عن قضية فساد بميناء عنابة ما دفع بالجهات الأمنية إلى فتح تحقيق معمق في ملابسات القضية.

ولاحظ العضو بتاريخ 22 أوت 2017 تحركات مشبوهة لخروج أربع حاويات محملة فوق شاحنات وكان أصحابها ينزعون الختم الدولي الموجود عليها دون مرورها على التفتيش الدقيق.

وأكّد الشاهد حضور المفتش الرئيسي للفرق والمدير بالنيابة الذين أمروا بالسماح بمرورها بحجّة أنّها لأصحاب نفوذ كبيرة وعند اعتراضه طريقها تلقى تهديدا بالفصل عن العمل وتم اكتشاف وجود 20 ألف زوج حذاء مقلد في اليوم الموالي تم مصادرتها وتغريم صاحبها ومنذ ذلك اليوم مورِست ضغوطات جمّة على الجمركي إلى أن تم فصله.

 

إبراهيم لعمري

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
error: حقوق محفوظة - الجزائر اليوم