اتصالالجزائر

مختص: برلمانات دول أجنبية قد تدفع بعدم شرعية بوشارب

*بوحجة سيظل الرئيس الشرعي للبرلمان  إلى نهاية العهدة

وليد أشرف

كشف مصدر قانوني متخصص، أن الرئيس الشرعي للمجلس الشعبي الوطني، سيظل هو السعيد بوحجة، إلى غاية نهاية العهدة النيابية الحالية.

وقال المصدر الذي تحدثت إليه “الجزائر اليوم”، إن هناك إجماع تام لدى فقهاء القانون الدستوري في الجزائر على أن ما حصل في المجلس الشعبي الوطني سابقة خطيرة وعمل غير شرعي وغفير قانوني وغير دستوري.

وأضاف المصدر أن الرئيس الشرعي للمؤسسة سيظل هو السعيد بوحجة، وأن معاذ بوشارب سيظل غير شرعي، مشيرا إلى وجود مخاوف حقيقية من لجوء برلمانات دول أخرى إلى الدفع بعدم شرعية بوشارب كرئيس للمجلس الشعبي الوطني، وبالتالي ستكون الجزائر أمام حرج كبير في تعاملاتها مع برلمانات العالم.

ويعتقد المصدر أن ما حصل يشبه إلى حد بعيد ما حصل خلال اجتماع مجلس الثورة في طرابلس الذي لم ترفع جلسته إلى اليوم.

يذكر أن المجلس الشعبي الوطني أنتخب الاربعاء الفارط رئيسا جديدا في شخص النائب عن ولاية سطيف من حزب الاغلبية جبهة التحرير، معاذ بوشارب.

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى