الجزائر

مرشح المعارضة: جاب الله يسابق الزمن قبل فوات الأوان

رابح زواوي

يسابق الشيخ عبد الله جاب الله، رئيس حزب جبهة العدالة والتنمية الزمن من أجل إنجاح مشروعه لتقديم مرشح واحد عن المعارضة، قل فوات الأوان.

فقبل يوم واحد من اللقاء المصيري، المرتقب غدا الأربعاء بالعاصمة الجزائر، انتقل جاب الله إلى بيت رئيس “حركة الوفاء” غير المعتمدة، وزير الخارجية الأسبق، احمد طالب الإبراهيمي، من أجل إقناعه بمشروع المبادرة التي طرحها.

ووفق المصادر فإن الإبراهيمي زكى المبادرة، فيما لم تتأكد مشاركته في اجتماع الغد، التي تعتبر آخر فرصة لنجاح المبادرة من عدمها.

وبعد غياب مبرمج عن الساحة السياسية لجاب الله لسنوات، عزاه المراقبون للضربات السياسية التي تلقاها، والمتمثلة كما هو معلوم في انقسام الأحزاب التي أسسها (حركة النهضة، حركة الإصلاح)، وتحوله إلى شخصية كغيره بعدما كان نجما قبل مرحلة بوتفليقة، يحاول اليوم الرجوع بقوة إلى المشهد من خلال إنجاحه مبادرة “مرشح واحد للمعارضة”.

المهمة تبدو صعبة جدا في ظل حالة التشرذم التي تعاني منها الطبقة السياسية ولا سيما المعارضة منها، فالمترشحون المنافسون للرئيس المرشح، عبد العزيز بوتفليقة، قطعوا أشواطا على صعيد سباقهم نحو قصر المرادية، ولا سيما رئيس حرمة مجتمع السلم عبد الرزاق مقري، والمترشح الحر، اللواء المتقاعد، علي غديري.

غير أنه ليس هناك مستحيل في عالم السياسية، فقد تكون الرمزية التي يتمتع بها جاب الله عاملا مساعدا على إنجاح مبادرته، وقد يقلب مستجد عابر المشهد برمته.. ومن يدري؟

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
error: حقوق محفوظة - الجزائر اليوم