الجزائرالعالم

مصدر مسؤول بوزارة الشؤون الخارجية يشجب التدخل العسكري الأجنبي في إدلب السورية

الجزائر منزعجة جدا من التدخل التركي في الشؤون العربية

جدد مصدر مسؤول في وزارة الشؤون الخارجية تضامن الجزائر مع الحكومة والشعب السوري الشقيق، منوها بالجهود المبذولة والتضحيات المقدمة من أجل استعادة السلم والأمن وبسط سيادة الدولة والشعب على كامل التراب السوري.

وشجب نفس المصدر،  ردا على سؤال لوكالة الأنباء الجزائرية بخصوص استمرار الأزمة في سورية خاصة تدهور الوضع الأمني في شمال هذا البلد، التدخل العسكري الموصوف في منطقة إدلب من طرف بلد جار، معتبرا بأن هذا التدخل، إضافة إلى كونه إخلال بمبدأ حسن الجوار واحترام سيادة الدول، فإنه من شأنه إطالة عمر الأزمة وتقويض فرص حلها عن طريق الحوار السياسي، ختم نفس المصدر.

وزاد حجم التدخلات التركية في العديد من الدول العربية القريبة من المحيط التركي على غرار سوريا والعراق، أو تلك الواقعة في شمال إفريقيا على غرار تونس وليبيا التي أصبحت ساحة للاقتتال التركي الخليجي والتركي الأوروبي وخاصة منذ سقوط نظام الزعيم الليبي المغتال من المخابرات الفرنسية البريطانية معمر القذافي من أجل السيطرة على الاحتياطات النقدية الليبية والذهب الليبي والاحتياطات الليبية من الثروات من الغاز والنفط.

يجدر التنويه إلى أن وكالة الأناضول نقلت أمس تصريحات منسوبة للرئيس التركي رجب طيب أردوغان أكد فيها أن بلده يتابع الأوضاع في المنطقة خاصة في مصر وليبيا والجزائر وتونس.

وذكر الرئيس التركي الجزائر للمرة الثانية بالاسم منذ اندلاع حراك الشارع الجزائري في فبراير الفارط وهو ما تعتبره الجزائر تطاولا لا يسمح به على الإطلاق وتدخلا خطيرا في الشأن الجزائري الداخلي من دولة تعتقد أنه بإمكانها إحياء أمجادها العثمانية البائدة على حساب الدولة العربية.

ولم يصدر أي موقف رسمي من الخارجية الجزائرية في هذا الشأن إلى اليوم علما أن الانزعاج الجزائري بلغ درجة عالية جدا.

احمد أمير

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
error: حقوق محفوظة - الجزائر اليوم