اقتصاد وأعمالالرئيسيةعاجل

مصنعي الأجهزة الإلكترونية والكهرومنزلية مستعدون لدعم الصناعة المحلية

نظم تجمع مصنعي الأجهزة الإلكترونية والكهرومنزلية  اجتماع عمل لدراسة الوضع الراهن والمخاطر التي تهدد القطاع وسبل إيجاد حلول ناجعة.

فيصل سراي

و قال التجمع في بيات له أن هذا  اللقاء يتم في ظل ظروف خاصة، فالآثار التي خلفتها أزمة نظام “سي كا دي” سنة 2019 لازالت تؤثر سلبا على المجال ليغوص في مخلفات وباء كورونا، في انتظار تطبيق دفتر الشروط الجديد الذي يتحكم في القطاع.

و تتوافق رؤية التجمع الجزائري لمصنعي الأجهزة الالكترونية والكهرومنزلية مع رؤية السلطات العمومية من حيث المبدأ، لرفع نسبة الادماج، وتطوير هذه الصناعة لخلق الثروة، تكون مصدر للعملة الصعبة وتوفر مناصب الشغل.

و أضاف التجمع  أنه مقتنع بأن نظام “سي كا دي” لا ينبغي بأي حال من الأحوال أن يكون غاية في حد ذاته بل خطوة تمكن المٌصنع من اكتساب امكانية رفع قدراته في مجال التصنيع وبذلك يعزز مكانته الاقتصادية في ظل المنافسة.

و جدد التجمع  إلتزمه التام بالأحكام الواردة في قانون المالية التكميلي لسنة 2020 والذي يهدف إلى استبدال نظام CKD بآلية جديدة تعزز الادماج وتشجع التعاقد مع مؤسسات محلية، و هو ما سعى إليه التجمع عبر وضع دفتر شروط واضح يحكم القطاع ويدعم بشكل كامل الرغبة في إصلاحه من خلال نهج بناء واستشاري، واشراكه كخبير في المجال.

و أبدى التجمع استعداده للمساهمة في ايجاد حلول عملية تضمن تحقيق الأهداف المسطرة، وبالتالي جعل صناعة الإلكترونيات والأجهزة الكهرومنزلية فخرًا وطنيًا، مثل ما يتم تحقيقه في الدول الرائدة في هذا المجال.

وفي نفس السياق وبعد مشاورات مع مختلف الفاعلين، تم تطوير رؤية جديدة لدفتر الشروط من قبل التجمع، بمنظور حصري وشامل لا تستبعد أي فاعل اقتصادي مهما كان حجمه أو مستوى استثماره، مما يسمح له برفع ادماجه مع الحفاظ على مستوى التوظيف واستقرار السوق.

ان الرهان في هذا المستوى يكمن في تحديد المعايير الموضوعية غير القابلة للتغيير والقواعد الخاصة بالاستشارة التقنية التي من شأنها أن تسمح بظهور صناعة تنافسية على المستوى الدولي.

يتطلب لتنفيذ هذه الآلية والمعايير الاهلية مراعاة خصوصيات كل مجموعة منتجات وتوجيه جهود الادماج والاستثمار نحو الأعمال الأساسية لهذه الأخيرة، بالإضافة إلى العمليات المخصصة لتصنيع الأجزاء الرئيسية والوظيفية من أجل ضمان بروز نظام بيئي للتعاقد مع المؤسسات المحلية تضمن التنافسية، القيمة المضافة ومناصب الشغل.

من الواضح أن التنفيذ الفعلي لمثل هذا النظام – وقف سريان نظام CKD القديم – يتطلب وقتًا للتجسيد على ارض الواقع لكلا من الإدارة والمنتجين، يجب على الإدارة أن تأخذ الوقت اللازم لدراسة الطلبات العديدة للتقييم والزيارات التفقدية وعمليات التحقق اللازمة لاتخاذ قرارها بشكل نهائي. وبالتالي، فإن إنشاء مرحلة انتقالية ضروري لاستقرار الصناعة في القطاع، مع السماح للمنتجين باتخاذ التدابير اللازمة للتكيف مع المتطلبات الجديدة.

لكونه منظمة معنية بالقضايا الاقتصادية والمصالح ذات الصلة، يؤكد تجمع صانعي المنتجات الإلكترونية والأجهزة الكهرومنزلية على جاهزية ممثليه لتقديم المساهمات الازمة وتبادل الآراء والخبرات.

مقالات ذات صلة

شاهد أيضاً

إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى