الجزائر

مقري: هذا فحوى لقائي بالسعيد بوتفليقة وحديثي معه مسجل

كشف، اليوم الاثنين، رئيس حركة مجتمع السلم، عبد الرزاق مقري، عن فحوى اللقاء الذي جمعه مع شقيق الرئيس المخلوع السعيد بوتفليقة، ومستشاره الشخصي سابقا المتواجد حاليا رهن الحبس المؤقت، والمندرجة في إطار مبادرة سياسية توجه بها إلى رئاسة الجمهورية.

أكد عبد الرزاق مقري في منتدى المجاهد اليوم، أن اللقاء كان عاديا بعد أن التقينا بمستشار الرئيس بصفته ممثل المؤسسة الرئاسية بالمرادية، بعد أن توجهت حركة مجتمع السلم برسالة إلى رئاسة الجمهورية، يضيف مقري أين تم تكليف الطيب لوح مرة لاستقبالنا ومرة السعيد بوتفليقة، مع اشتراط علم المؤسسة العسكرية بالمبادرة التي طرحناها، كما طلبنا لقاء قائد الاركان صالح قايد عن طريق الرئاسة، وأبلغ سعيد بوتفليقة، أنه يرفض الدخول في صراع عصب، مؤكدا أن المبادرة كانت من أجل إنهاء الصراع، وأن كلامه مع شقيق الرئيس بوتفليقة مسجل.”

وتحدث مقري في تصريح له، أنه التقى مع لوح ومساهل والسعيد بوتفليقه، على اعتبار أنهم ممثلين عن الرئاسة،  مضيفا أن المبادرة اشترطت قبول أحزاب المعارضة، بعد طرحها على كل من علي بن فليس، كريم طابو، عبد الله جاب الله، ومحسن بلعباس، وتم إبلاغهم بلقاء الرئيس لطرح المبادرة، ولم يبدوا أية اعتراض، واقترحت عليهم مشروع تأجيل الرئاسيات.

وأعترض رئيس حركة مجتمع السلم، طريقة اعتقال زعيمة حزب العمال لويزة حنون،المتواجدة رهن الحبس منذ يوم الخميس الفارط، مؤكدا أنه لا يمكن اعتقال رئيس حزب لأرائه السياسية، وأنه من المدافعين عنها رغم وجود خلافات بينهما، طالبا من القضاء العسكري تقديم توضيحات عن سبب اعتقالها إن ثبتت عليها تهم أخرى.

ريم بن محمد

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى