الجزائرالرئيسيةسلايدر

من هم وزراء حكومة بوتفليقة الجدد

يوسف محمدي

أجرى الرئيس بوتفليثة تعديلا جزئيا على حكومة أويحيى، اليوم الأربعاء 4 ابريل، وشمل التعديل أربعة حقائب وزارية وهي وزارة الشباب والرياضة والتجارة والسياحة والصناعات التقليدية، وكذا العلاقات مع البرلمان.

وعلى عكس ما كان متوقعا من أن يشمل التعديل وزارات مهمة إلى جانب منصب الوزير الأول، لم يحصل أي شيء من هذا القبيل واكتفى الرئيس بوتفليقة بتغيير على رأس وزارات ليست بالأهمية التي ينتظر منها الشعب الجزائري الكثير على غرار وزارة السياحة التي لم تكن لها استراتيجية منذ العام 1962 أو الشباب والرياضة ولا حتى التجارة التي فشلت في ضبط السوق الوطنية كما فشلت في تسيير اتفاق الشراكة لصالح الجزائر وفشلت في الاستفادة من الفرص التي يتيحها الاندماج في المنطقة العربية للتبادل الحر.

وبالعودة للأسماء، سجلت عودة الدكتور محجوب بدة، الخبير الاقتصادي ووزير الصناعة والمناجم إلى حقيبة العلاقات مع البرلمان وهو الذي سجل مرورا قصيرا على حقيبة الصناعة قبل أن يتم تنحيته خلال الحملة الشرسة التي استهدفت حكومة تبون من طرف رجال الأعمال المتحالفين مع الأمين العام للعمال الجزائريين.

وفي وزارة الشبيبة والرياضة خلف محمد حطاب على رأس الوزارة الهادي ولد علي. وقد شغل حطاب  منصب والي بجاية منذ ديسمبر 2016 بعدما تولى العديد من المناصب في قطاع الجماعات المحلية، لا سيما أمين عام ولايتي الجزائر العاصمة وسطيف ووالي سيدي بلعباس.

وولد حطاب في 29 أكتوبر 1964 ببرج منايل (بومرداس) وهو خريج المدرسة الوطنية للإدارة حيث شغل العديد من المناصب على غرار رئيس دائرتي قوراية (تيبازة) وعزابة (سكيكدة) ووالي منتدب للحراش (الجزائر العاصمة).

وبخصوص وزارة التجارة تم تعويض محمد بن مرادي بـ سعيد جلاب الذي شغل قبل تعيينه منصب مدير عام التجارة الخارجية بوزارة التجارة.

وولد جلاب في 6 مايو 1964 بعين تيموشنت وهو حائز على شهادة الماجستير في الاقتصاد الزراعي و شغل العديد من الوظائف الأخرى في الوزارة، منها مدير متابعة الاتفاقات التجارية الجهوية والتعاون ومدير المبادلات التجارية والتظاهرات الاقتصادية ومدير التقييم وتنظيم التجارة الخارجية، كما شغل جلاب منصب مفاوض رئيسي ممثلا عن الجزائر في المفاوضات الخاصة بإنشاء منطقة للتبادل القاري الأفريقي الحر ومنسقا للمجموعة الوزارية المشتركة المكلفة بمتابعة الاتفاق التجاري التفضيلي مع تونس.

وكان وزير التجارة الجديد كذلك عضوا مفاوضا في الوحدة المركزية لتنسيق المفاوضات من أجل انضمام الجزائر للمنظمة العالمية للتجارة وعضوا مفاوضا في اتفاق الشراكة مع الاتحاد الأوروبي.

علاوة على ذلك، شغل جلاب مناصب أخرى منها أستاذ جامعي من 2002 إلى غاية 2016 بالجزائر العاصمة وأستاذ زائر بالمعهد المتوسطي للفلاحة بمونبوليي  (فرنسا).

وشهد التعديل الوزاري قدوم عبد القادر بن مسعود الذي خلف حسان مرموري على رأس وزارة السياحة والصناعات التقليدية.

وكان بن مسعود المتحصل على شهادة الليسانس في العلوم السياسية والعلاقات الدولية (1991) يشغل منصب والي تيسمسيلت بعد أن كان ملحقا بديوان رئاسة الحكومة عام 1993 وبديوان الأمانة العامة لولاية سعيدة (2010).

وفي سنة 2013 عين بن مسعود واليا منتدبا للمقاطعة الإدارية لسيدي محمد  (الجزائر العاصمة).

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى