اتصالالجزائرالعالم

موسكو تطلب من الجزائر دعم عودة سوريا إلى الجامعة العربية

إبراهيم لعمري

دعت روسيا كل من الجزائر، تونس والمغرب باعتبارهم حلفاء موسكو في جامعة الدول العربية إلى دعم المساعي الهادفة إلى إعادة سوريا لجامعة الدول العربية، بغية تمكين بشار الأسد من حضور القمة المرتقب عقدها ربيع 2019 بالعاصمة التونسية.

وكشف وزير خارجية روسيا، سيرغي لافروف، خلال مؤتمر صحافي مع نظيره التونسي خميس الجهناوي في العاصمة التونسية اليوم السبت 26 جانفي، أنه ناقش مسألة إعادة سوريا للجامعة العربية، في كل من الجزائر والمغرب خلال الأيام القليلة الماضية، داعيًا تونس إلى دعم هذا المسعى خاصة وأنها ستحتضن القمة العربية في مارس القادم.

بالمقابل أكد الجهيناوي أن سوريا دولة عربية، ومكانها الطبيعي هو داخل الجامعة العربية مضيفًا أن تونس مع وحدة الأراضي السورية وسيادتها لافتاً إلى أن عودة سوريا لجامعة الدول العربية ليس قرارا تونسيًا، وأن الجامعة هي من قررت تعليق عضوية سوريا، وهي الجهة الوحيدة المخولة باتخاذ قرار عودتها من عدمه وأعلنت جامعة الدول العربية، في وقت سابق، أن موقفها تجاه تعليق عضوية سوريا لم يتغير لعدم وجود توافق عربي وذلك في أعقاب تداول أنباء عن وجود مساعي تونسية- جزائرية، لتمكين بشار الأسد من حضور القمة المرتقب عقدها ربيع 2019 بالعاصمة التونسية.

وقال الأمين العام المساعد للجامعة، حسام زكي، في مؤتمر صحفي، إن موقف الجامعة لم يتغير إزاء عضوية سوريا في المنظمة، وأنها لا زالت مجمدة، مشيرا إلى أن عودتها غير مرتبط بقمة.

وأبرز المتحدث أن قرار عضوية سوريا، هو قرار دول أي الدول الأعضاء، وليس الأمانة العامة، وكما اتخذت الدول العربية موقفًا بالتوافق على تجميد عضوية سوريا، فإن عودة دمشق لمقعدها يحتاج إلى التوافق ذاته .

وأجرى لافروف زيارة إلى الجزائر يوم الأربعاء الماضي، دامت يومين بدعوة من نظيره، عبد القادر مساهل، وذلك ضمن جولة مغاربية عمدت فيها موسكو على مناقشة عدة ملفات مع الدول المغاربية بالإضافة إلى تبادل وجهات النظر حول المسائل الإقليمية والدولية الكبرى.

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى