الجزائر

نظام رخص استيراد السيارات..كبار الوكلاء أكبر المستفيدين

يوسف محمدي

ينتظر أن يكون كبار وكلاء السيارات أكبر المستفيدين من نظام رخص الاستيراد الذي اعتمدته الحكومة ضمن مسعاها للتحكم أكثر في تدفقات التجارة الخارجية والذي يعتمد على حصة كل وكيل من واردات الجزائر السنوية من السيارات.

فحسب الشروحات التي أدلى بها مسؤول باللجنة الدائمة المكلفة بمنح رخص الاستيراد بوزارة التجارة، فإنه سيتم تحديد حصة كل وكيل من واردات السيارات ضمن نظام رخص الاستيراد حسب نصيبه السنوي الاعتيادي من واردات الجزائر من السيارات.

وأضاف المصدر، أنه “سيتم الأخذ بعين الاعتبار التدفقات الاعتيادية لتبادلات كل وكيل حيث تقرر تقسيم الحصص على الوكلاء على أساس حصة كل واحد منهم في السوق خلال السنوات الثلاث الأخيرة”.

وعلى هذا الأساس كلما كانت حصة الوكيل في السوق اكبر كلما زادت حصته من رخصة الاستيراد. فعلى سبيل المثال إذا كان المعدل السنوي لوكيل ما 20% من إجمالي واردات السيارات خلال السنوات الخمس الأخيرة فإن حصته في نظام الرخص ستكون أيضا 20 % حسب شروحات ذات المسؤول.

أما الوكلاء الجدد الذين لا يمكن معرفة وتيرة تعاملاتهم الاعتيادية لكونهم لم يمارسوا هذا النشاط في السنوات الأخيرة الماضية فإنه “ليس من حقهم الحصول على حصة” وفقا لتصريحات نفس المصدر.

ويجدر التذكير هنا إلى أن حجم الواردات الإجمالي ضمن نظام الرخص قد ب152 ألف مركبة بالنسبة للسنة الجارية في 2016 علما أن أخر أجل للوكلاء للتقديم طلبات الاستيراد كان يوم 3 فيفري الجاري.

ووفقا لإحصائيات مصالح الجمارك الجزائرية بلغت واردات السيارات خلال السنة الماضية 265.523 مركبة بقيمة 3.14 مليار دولار مقابل 417.913 مركبة تم استيرادها سنة 2014 بقيمة 5.7 مليار دولار.

ويسيطر أكبر 10 وكلاء استيراد سيارات على ازيد من 90 % من السوق منذ 2012. وفي مقدمتها العلامات الفرنسية.

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
error: حقوق محفوظة - الجزائر اليوم