الجزائرالرئيسية

وزارة التربية تندد بالحملة الإعلامية التي استهدفت الباكالوريا على الانترنت

أحمد أمير

نددت وزارة التربية الوطنية مساء الخميس 2 جوان بالحملة الشرسة التي استهدفت امتحانات الباكالوريا على شبكة الانترنت.

واضافت وزارة التربية في بيان لها، اذا كانت اولى العمليات التي نظمت على نمط امتحان شهادة الباكالوريا قد جرت في ظروف عادية، فإن اختبارات شهادة الباكالوريا شهدت سلسلة من الهجمات الاعلامية المكثفة في كل مواضيع مغلوطة، على شبكة الانترنت عبر صفحات ومواقع الشبكات التواصل الاجتماعي، قبل واثناء وبعد سير الاختبارات، مشيرة إلى انه تم تسخير في سبيل ذلك من الطاقات والسبل و الوسائل التكنولوجية المدهشة ما يعكس الرهانات التي يمثلها امتحان الباكالوريا عند المجتمع والتطلعات والآمال التي يؤججها لدى العائلات الجزائرية.

وتم تسريب العديد من الامتحانات الخاصة بعدة شعب، كان أخرها امتحان الفيزياء الذي نشر بحذافيره على الفيسبوك مع إجابته، ما حول اليوم الأخير من امتحان شعبة العلوم التجريبية إلى كابوس بسبب تطابق الامتحان الرسمي مع ما تم نشره على الفيسبوك.

ووصفت وزارة التربية الوطنية، السنة الدراسية بـ”الناجحة” حيث أحصت  أزيد من ثلاثة ملايين ونصف مترشحا ما بين توظيف  الأساتذة وامتحان إثبات لمستوى التكوين والتعليم عن بعد والامتحانات الوطنية لنهاية السنة:امتحان نهاية الطور الابتدائي وامتحان شهادة التعليم المتوسط وامتحان  شهادة الباكالوريا.

وأوضحت  الوزرة في بيان لها، هذا النجاح هو  بفضل  تظافر جهود جميع الفاعلين وشركاء المنظومة التربوية الجزائرية.

فيما يخص امتحان  شهادة الباكالوريا اوضحت الوزارة انه بعد انقضاء اليوم الثاني منه وعلى اثر التحريات التي قامت بها المصالح المؤهلة على جناح السرعة تم التأكد من مطابقة المواضيع التي تم تداولها على شبكات   التواصل الاجتماعي كل امسية في ساعات متأخرة مع المضامين الرسمية لاختبارات امتحان الباكالوريا.

وأبرزت الوزارة في بيانها  أن نشر مواضيع امتحان الباكالوريا مس شعبة العلوم التجريبية ومن ثم ثلاثة شعب أخرى لها مواد مشتركة مع هذه الشعبة مؤكدة ان غالبية المترشحين الذين كانوا يتفحصون صفحات  التواصل الاجتماعي لم تكن تعر اهتماما للعشرات من المواضيع التي كانت تنشر على الشبكة(مع العلم ان جلها كانت  مغلوطة)في الوقت الذي كان فيه بقية المترشحين يعملون  يراجعون بشكل عادي معتمدين على جهدهم الخاص لذلك تقرر من باب الاولوية ترك  السير العادي للاختبارات.

وأوضحت انه تم  التعرف على صفحات التبادل المتورطة(اكثر من 15) و حسابات الفايسبوك المستعملة   (ضبط 150 حسابا منه ماهو متمركز بالخارج) و ذلك بفضل  التحريات و التدابير المتخذة وفق نظام محكم لمركز   الوقاية من جرائم الاعلام الالي وجرائم المعلوماتية و مكافحتها التابع للدرك الوطني.

وأكد وزير العدل حافظ الاختام الخميس 2 جوان، فتح تحقيق بشأن تسريب مواضيع الباكالوريا.

وفي حصيلة اولية لتقييم سير الامتحان فيما يخص  طرق الغش التقليدية في قاعات الامتحان (النقل ,استعمال اوراق صغيرة للنقل..) اوضحت الوزارة انها تراجعت (20 بالمائة)اذ تفطن لها موظفوا التربية   مما ادى الى اقصاء المترشحين المتورطين في عمليات الغش (221 مترشحا لاستعماله الهتاف النقال)كما تمت  معاقبة المترشحين الذين وصلوا متأخرين لمراكز الاجراء و عددهم 907 مترشحا منهم 728 مترشحا حرا (80 بالمائة)و179 مترشحا نظاميا.

وأضافت الوزارة انه فيما يخص الغش الذي تورط فيه أشخاص من خارج قاعات الامتحان من خلال نشر مواضيع شعبة العلوم التجريبية فعددها سبعة(7) فهو يستدعي اتخاذ قرارات حاسمة في حق المتورطين حفاظا على مصداقية امتحان الباكالوريا ومبادئ الاستحقاق وتكافؤ الفرص لجميع المترشحين.

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى