الجزائرالعالم

وزيرا خارجية الجزائر وتونس يدعوان الأطراف الليبية إلى الوقف الفوري للاقتتال

دعا وزير الخارجية صبري بوقادوم و نظيره التونسي خميس الجهيناوي  الجمعة بتونس الأطراف الليبية إلى الوقف الفوري للاقتتال وذلك حقنا لدماء الشعب الليبي وتجنبا لمزيد من المعاناة ومراعاة المصلحة الوطنية العليا لليبيا .

و اكد الوزيران في نداء مشترك حول الوضع في ليبيا صدر بمناسبة زيارة الوزير بوقادوم الى تونس بدعوة من نظيره التونسي أنه لا وجود لحل عسكري للأزمة الليبية, مشددان على أهمية عودة الأطراف الليبية الى الحوار الليبي الشامل, والمحافظة على المسار السياسي كسبيل أوحد لحل الأزمة الليبية وفقا لأحكام الاتفاق السياسي, قصد إنهاء المرحلة الانتقالية وإتمام الاستحقاقات الانتخابية برعاية الأمم المتحدة.

وجدد الوزيران دعوتهما إلى عقد اجتماع عاجل لآلية المبادرة الثلاثية و تكثيف جهودهما وتحركاتهما في مختلف الأطر الأخرى بهدف وضع حد لتدهور الأوضاع الأمنية والعودة سريعا للمسار السياسي ودعا إلى الوقف الفوري للاقتتال حقنا لدماء الليبيين وتجنيب الشعب الليبي مزيدا من المعاناةي ومراعاة للمصلحة الوطنية العليا لليبيا.

كما أكد الوزيران على مواصلة دعم البلدين للجهود الأممية بإشراف المبعوث الأممي غسان سلامة لإيجاد تسوية سياسية شاملة في ليبيا تستند الى التوافق بين كافة الأطراف, بما يحفظ أمن واستقرار وسيادة ليبيا, وابرز السيدان بوقادوم و الجهيناوي مسؤولية المجتمع الدولي في إنهاء الأزمة من خلال تشجيع الأطراف الليبية على استكمال المسار السياسي.

وتدخل زيارة وزير الخارجية الى تونس في اطار سنة التنسيق والتشاور بين البلدين لاسيما فيما يخص الوضع المتدهور في ليبيا في ضوء التطورات الخطيرة الحاصلة في العاصمة طرابلس و انعكاساتها المباشرة على أمن واستقرار المنطقة.

 

ابراهيم لعمري

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
error: حقوق محفوظة - الجزائر اليوم