الجزائر

وزير الصناعة والمناجم: المستثمر الأجنبي غير مطالب بإيجاد شريك محلي

أكد، اليوم الثلاثاء ، وزير الصناعة والمناجم، فرحات آيت علي براهم، بخصوص صناعة السيارات في الجزائر، ان دفتر الشروط الجديد لن يجبر المستثمرين الأجانب على الدخول في شراكة مع الشريك المحلي، بل سيفرض عليهم شروطا، على غرار المساهمة المالية من خلال الاستثمار بغالبية الحصص عند الضرورة.
شيراز/ إيمان
وأوضح، الوزير، ان القطاع لن يجبر المستثمر الأجنبي على ايجاد شريك محلي، بل سيفرض عليه توفير المورد المالي والخبرة المعرفية، مضيفا ان السلطات العمومية بصدد العمل من أجل السماح لمتعاملي صناعة السيارات المتواجدين في الجزائر بالتقيد ببنود دفتر الشروط الجديد، الذي سيشترط في الأساس انجاز بعض التجهيزات كهيكل العربة من أجل توفير هيكل سيارة جزائري.
واشار، المسؤول الاول عن قطاع الصناعة والمناجم، إلى مسألة استيراد السيارات التي تقل عن ثلاث سنوات، مذكرا بإنشاء فريق عمل يجمع وزارات الصناعة والتجارة والمالية، يعمل من أجل السماح بالإطلاق الفعلي لعملية استيراد هذه السيارات، وفيما يتعلق باستيراد السيارات ذات محرك ديزل، اكد الوزير على وجود اشكالية تقنية تتمثل في كون وقود الديزل في أوروبا  لا يشبه الوقود المتوفر بالجزائر.
وفي نفس السياق، قال، ايت علي براهم، بخصوص مسالة الاسعار انه يجب على المواطن أن يعرف أنه ليس ثمة فرق كبير بين أسعار السيارات التي تقل عن ثلاث سنوات وتلك الجديدة،  خاصة بالنظر إلى قيمة الدينار في السوق الموازية دون احتساب الحقوق الجمركية.
من جهة أخرى، اوضح، وزير الصناعة والمناجم، ان الهدف من قرار الحاق الشركة الوطنية للمركبات الصناعية بالصناعة العسكرية يتمثل في الابقاء على نشاط هذه المؤسسة العمومية، وذلك لتوفير تجهيزات للصناعة العسكرية بدل أن تستثمر الدولة في تجهيزات جديدة، كما يستبعد امكانية الحاق مركب الحديد والصلب بالحجار بالصناعة العسكرية.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى