الجزائرالرئيسيةسلايدر

ولد عباس يهرب متسللا بدون تقديم حصيلة صرف أموال الحزب

لم يظهر الأمين العام السابق لحزب جبهة التحرير الوطني جمال ولد عباس، أية مقاومة لقرار اللجنة المركزية التي جمدت عضويته لأنه وجد القرار في صالحه من حيث أن القرار جنبه المحاسبة بخصوص صرف أموال الحزب.

وغادر جمال ولد عباس، الحزب على رؤوس أصباح قديمه بدون تقديم التقرير الأدبي والمالي.

وأصبحت هذه الممارسة سنة حميدة في أكبر وأغنى حزب في البلاد، حيث يغادر الأمناء العامون بدون أدنى محاسبة، وخاصة في السنوات الأخيرة التي تحول معها الحزب إلى بقرة حلوب وخاصة في المناسبات الانتخابية التي عرفت هيمنة شبه مطلقة للمال الفاسد.

يذكر أن إسم جمال ولد عباس، تم تداوله في الانتخابات التشريعية الاخيرة بكثرة بخصوص تعيين بعض الاسماء في قوائم الحزب مقابل مبالغ مالية، بدون أن يتحرك القضاء للتحقيق في الموضوع وتمكن العديد من النواب من الوصول إلى قبة البرلمان بهذه الطريقة.

أحمد أمير

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى