الجزائرالرئيسيةسلايدر

يطالبون بالمراحل الانتقالية لانهم يخافون الصندوق: مجلة الجيش تفضح ممارسات الجانفيين

فضحت مجلة الجيش لسان حال الجيش الوطني الشعبي، ما يسمي بالجانفيين، وهم فئة من العسكريين الذين عملوا في الجيش الفرنسي، وامتداداتهم في الأوساط السياسة والإعلامية والاقتصادية والثقافية.

لسان حال الجيش حملت بشدة على هذه الفئة التي تطالب اليوم بمرحلة انتقالية لتبرير الخروج من الدستور، وان كان زعيمهم الذي اطر البلاد وفق مزاجه طيلة ربع قرن، يوجد في سجن البليدة العسكري، الا أن أذرعه السياسة لم تتوقف عن تعفين المشهد السياسيين بمقترحات لا تخدم الا مصالحها الضيقة والمرفوضة شعبيا.

الأذرع السياسية التي تلوث الساحة اليوم، هم زعيمة حزب الهامل لويزة حنون التي جن جنونها منذ أن أسقط عرابها الذي ادخل السجن، وكذا رئيس التجمع من اجل الثقافة والديمقراطية السابق، سعيد سعدي، الذي لم يتوقف عن تعكير مياه المشهد السياسيين بمبادرات لا تتماشى إلا مع أهواء أقلية قليلة.

مجلة الجيش استفاضت بإطناب في شرح وتوصيف هذه الفئة التي أدخلت البلاد في حرب أهلية أتت على الأخضر واليابس، وأفرزت أمراء حرب اغتنوا من خزينة الدولة ونهبت أموال الشعب، تحت غطاء استثمارات مغشوشة تبينت فيما بعد، حسب تحقيقات الأمن والدرك، أنها لم تكن سوى غش على نطاق واسع محمي من قبل اذرع هذه الفئة المتنفدة في مفاصل الدولة، وذلك من خلال تهرب ضريبي قاتل، واحتيال فاضح على مصالح الجمارك، وان كان ليس احتيالا وإنما استقواء بنفود الدولة على حساب الدولة.

أصحاب المراحل الانتقالية، كما اسمتهم مجلة الجيش، إنما يرفعون مثل هذه المطالب إلا لأنهم يخافون خوفا شديدا من الصندوق، فقد جربوه أكثر من مرة ومرة، وتبين أنهم مجرد هياكل من دون امتداد شعبي.. هم مجرد أدوات ناعقة هنا وهناك، تردد ما يقولونه منصات إعلامية لها امتدادات بعيدة كل البعد عن كل ما هو جزائري أصيل.

وعندما يردد ما بقي من أنصار الجانفيين من السياسيين مطالبهم المتعلقة بالمراحل الانتقالية، فان هدفهم وغايتهم واحدة، وهي الحصول على مناصب عن طريق التعيين، لانهم يدركون أن الصندوق سيصفعهم، كما حصل في مرات عديدة، لكن يبدو أن مدة صلاحيتهم انتهت هذه المرة والى الابد مع سجن زعيمهم وانهيار معسكرهم تحت ضربات الجيش الذي استعاد ناصيته بعد أن ظل لسنوات تحت رحمة ضباط يأتمرون من وراء البحر.

رابح زواوي

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
error: حقوق محفوظة - الجزائر اليوم